كلمة العدد


منذ انطلاق "فلسطين الشباب" في العام 2007، كان لدينا قناعة راسخة بأن الثقافة أداة مهمة وفعالة، والوعي الثقافي هو من أهم أولويات التحرر والنهوض الاجتماعي  والاقتصادي.
"فلسطين الشباب" تنذر نفسها كأداة من أدوات التغيير  والتجديد؛ تعتمد على طاقات الشباب أنفسهم من جهة، ومن جهة أخرى على طاقات المجتمع المحلي من مؤسسات أهلية و قطاع خاص؛ يَعون مسؤولياتهم ودورهم المجتمعي، ويشاطرونا الاهتمام بمستقبل أفضل يصنعه شباب فلسطين.. مستقبل عمّاده الثقافة والفن والمعرفة وحرية الرأي والتعبير، تلك العناصر الهامة والضرورية للنهوض والتحرر الوطني ومقاومة الاحتلال.
موقعنا الإلكتروني الأول كان انطلق مع بداية ظهور مجلتنا قبل 14 عاماً، وفي العام 2011 قمنا بتجديده ليتماشى مع تطور المواقع الإلكترونية، ولأننا في عصر يشهد تسارعاً كبيراً في تقنيات الانترنت، ها نحن بكل حماس نطلق موقعنا الجديد، الذي حاولنا فيه أن يكون موقعاً بسيطاً جذاباً، وسريعاً يسهل تصفحه والانتقال بين مواده المختلفة، كي تبقى "فلسطين الشباب" عنواناً جامعاً لشباب فلسطين أينما كانوا، وأياً كانت خلفياتهم الفكرية أو توجهاتهم السياسية، تجمعنا رؤية واحدة تمسكنا بها منذ البداية: نحو جيل من الشباب ينتمي للثقافة والفن والإبداع وقادر على التعبير عن نفسه بحرية.