جريمة عابرة
أحلام إنعيم

انا عجوزكِ الكئيبة

أستطيعُ أن اقتلكِ

وأضعكِ مقطعةً في أكياس سوداء بلاستيكية

 

وقرب شارعٍ عام.. كأي جريمةٍ حديثة

سيختفي أثركِ بعد ضجّةٍ مؤقتة

وكأيّ "ضحية".. لن تأخذي حقك في الإعلان عن اسم قاتلك

وسأظل أجوب الشوارع والمقاهي

أقرأ الشعر في الأمسيات

أساعد المحتاجين وألقي الدروس في الجامعات

وسيتعاطفون معي

حينما أقص لهم حكايتي مع الرجل الذي تحرّشني

وكيف أنني انتصرتُ عليه

وسيقعُ سردُ كفاحي كأمٍ عزباء

على مسامعهم

كالتراتيل

سأبدو بطلة

سأفعل كل هذا بقفازَيْن

وستظل بصماتي نظيفة

لكن

من سيخلّص يديّ "النظيفتين"..

من أشباح نظرتك الأخيرة

تخبرينني بعينيْن داميَتـيْن

أنني وبعد كل ذاك

لم أزل مُلكَكِ:

يا نِصف الحقيقة.

التصويت

أضف تعليق

شروط التعليق

"فلسطين الشباب" تنظر لتعليقاتكم وآرائكم بكل أهمية، وتعتبرها إغناء لموقعنا، ولذلك نتمنى التقيد بشروط التعليق:

- أن يكون التعليق ذا علاقة مباشرة بمضمون المادة الكتابية أو البصرية.
- أن يطرح التعليق رأياً من شأنه أن يفتح باباً للنقاش.
- التقيد بالآداب العامة بأن لا يحتوي التعليق تجريحاً أو شتائم أو قدحاً وذماً.
- أن لا يتضمن التعليق أية إشارات عنصرية أو طائفية أو حزبية.
- أن لا يتعدى عدد الكلمات 200 كلمة كحد أقصى.
- أن لا يحتوي التعليق على أية مادة ترويجية أو دعائية.