دون أن تترك أثر

  • مرام أبو عرقوب

أحبّ أن أناديك، بصوتي الذي يعلوه التعب كلّ مرة

بالسّعال الذي يمنعني من قول اسمك دفعة واحدة

 

 

تروقني الكتابة إليك

لأخبرك أنني ما عدت أشرب الشاي صباحاً

منعني الطبيب عن أيّ شيء له علاقة بك

وأحب أن أخبرك بنتائج تحاليلي الطبية التي تخبرني بأنّ دمي بدأ يضعف

وأن جزءاً من ذاكرتي بدأ بالتلاشي

وأني قد أنسى وجهك في أيّ لحظة

وأحب أن أنتظر ردّك الذي لا يجيء

لا أعرف كم مضى على آخر حديث بيننا

وأيّ الأشياء أذكرها عنك

حتى ملامحك ضبابيّة

لكني أنادي باسمك أدويتي وأحفادي

كذلك الطبيب الذي تحسنتُ بعد زيارته

سألته إن كان أنت

منذ رحيلك بدأ كل جزء مني بالتلاشي

حتى أصبحت هشة كفقاعة ماء

تتوهج من الخارج بينما داخلها فراغ

وكلمة واحدة كفيلة بجعلها تختفي دون أن تترك  أثر.

 

أرشيف فلسطين الشباب