stupid boy

  • أحمد الكيلاني

من منا لا يلبس ملابس مكتوب عليها كلمات سواء أكانت في العربية أو في الإنجليزية أو حتى اللاتينية!


طبعا جميعنا يلبسها سواء أكانت  بلايز تيشيرتات بلاطين أو حتى بيجامات النوم او اي شيء آخر فلا يخلو شيء من منتجات السوق والا كتب عليها اي عبارة او صورة تعبر عن شيء معين.

 

وقليل منا من يقرأ ماكتب على ملابسه ويفهم معناها او حتى يعرف من هو صاحب الصورة الذي يلبسه على ظهره أو على صدره،

فكثيرا ما أرى شبان وفتيات يلبسون تي شيرتات كتب عليها كلمات بذيئة ومسيئة لشخصية لابسها فهذا الشيء رأيته بعيني ولم يخبرني أحد عنه.. فقد رأيت أكثر من مرة  شباناً يلبسون تيشيرتات مكتوب عليها (stupid boy) ولد غبي، أو (funny boy) ولد مضحك، او حتى( bad boy) فتى سئ، او قد يكون عليها اشارة هتلر او شخصية اجنبية انا متأكد انهم لا يعرفون من هو!!.

ليس هذا حال الشباب فحسب بل الفتيات أيضا كثيرا ما رأيت فتيات محجبات او غير محجبات يلبسن تيشيرت كتب عليها (free girl)فتاة رخيصة أو فتاة مجانية, أو(bad girl) فتاة سيئة او فتاة غبية او رسم على صدرها شفاه وكتب عليها(kiss me) قبلني، استغرب  كيف بها تلبس هذه الملابس وتظهر بها على الرغم من وجود ملابس بديلة اجمل بكثير منها ولا يكتب عليها شيء، و فهناك الكثير من البلايز والقمصان لايكتب عليها شي ولو كتب فإنه غير ظاهر او قد تكون صورة  صغيرة ليس الا.

ما يزعجني في هؤلاء الناس الذين يلبسون هذه التشيرتات وهم يعرفون ماكتب عليها وكأنهم يريدون ان يثبتوا للناس أنهم أغبياء أو مجانين وغيرها مما يكتب على ظهورهم وصدورهم ويقومون بلبسها والتفاخر في منتصف الشارع بها.

وفي حادثة حصلت معي عندما كنت في ايام الجامعة، جلست الى جانب طالب  في طريقنا الى الجامعة، وطوال الطريق والشاب يتصرف بغرابة تارة، وقلت في نفسي( بلوة وانبلينا فيها) حقا أثار استغراب كل من حوله بتصرفاته رغم انه طالب في الجامعه يعني في كامل قواه العقلية.

وبعد ان وصلنا الجامعة ونزل الطالب أمامي، نظرت الى ظهره ورأيت ما هو مكتوب (I'm crazy )  أنا مجنون .. في هذه اللحظة لم أتمالك نفسي من الضحك بطريقة جعلت الجامعة ومن فيها يسمع ضحكتي على الموقف حيث ان الشاب برهن لي لماذا كل هذه التصرفات التي قام بها في الباص، ولما هو يتحرك كل هذه التحركات حيث انه مجنون والدليل على ظهره فهو يلبس دليله.

مشكلتنا تكمن في اننا  شعب مقلد، التقليد الاعمى، لعل وعسى أن نبصر وإذا أردنا أن نقلد فلنقلد بإبصار !

أرشيف فلسطين الشباب