بذرة التغيير الضائعة

  • مروة نصر الدين

لربما سأحررُ نفسي يوماَ..

سينطلق عناني إلى الفضاء فأكثر 
أحتاج لبرهة من الزمن لأعلم أنني على يقين ..

ونحتاج لسنين لنثبت أن أفكارنا هي وحدها  ملكنا، ليست عبودية لجهل وقمع كل أساليب الفكر، مشكلتنا أننا نخضع لعادة " التبعية " والتقليد الأعمى والجاهل

بأي شئ وإن كان جهل،قيدنا أنفسنا وحريتنا الفكرية والإبداع لأجل مجتمع لا يحترم أي شيء من هذا.

حرمنا أنفسنا من التفكير وجعلنا ممن فكر  كافر، خارجُ عن القانون. ليس العار إن فكرت يوماً وإن كان منافٍ للمنطق، ولكن العار  أن تجعل تفكيرك محبوس داخل جمجمتك ..

لأنك إن نطقت كفرت ..

نحن مجتمع جعلنا من عقولنا إسطبلا للأفكار البالية، تحت قيد عادات وحقائق ومسميات زائفة ليست لها منطق.
إن فكرت قتلت.. وإن خرجت عن العادات سجنوك وأعدموك بزنزانة الجهل..

بهذه الطريقة قتلنا التفكير والإبداع، قتلنا بعض العقول وهجرّنا بعضا منها 
وأسمينا أنفسنا بالعالم الثالث لأننا ننتظر من تلك الدولة معونة.. ومن الاحتلال تأشيرة.. بل جعلنا من الاحتلال شماعة لأخطاءنا وجهلنا.

"إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" 
إن أردتم التغيير وتحرير أنفسكم يوما أطلقوا العنان لأنفسكم وباشروا بتغيير أنفسكم عندها قد نجد بذرة التغيير!

 

 

مروه ناصرالدين - الخليل

 

 

 

أرشيف فلسطين الشباب