صباح المخيم

  • محمد خالد

ما هذا الصباح

ممل.. كانقطاع الكهرباء

طويل.. كطريق أمي إلى "حنفية" المخيم الوحيدة

شاق.. كعمل أبي في البناء

غريب كمنهاج مدارس الأونروا

شريد.. كوجود جدي تحت خيمة العودة

مترنح.. كمفاتيح البيت على صدر جدتي

ضيق.. كأزقة المخيم الطويلة

محاصر.. كأرض لا وجود لها

متعب.. كهمّ عمي في دفع أجرة البيت

عانس.. كجارتي التي تنتظر حبيبها الفدائي

أرمل.. كامرأة تنتظر زوجها الشهيد

يتيم.. كطفل بلا دمية، بلا حلم

هرم.. كانتظار اللاجئين

خائن.. كغياب حبيبتي في الحلمِ

ما هذا الصباح

صباح يذكرني بوجع الحياة

كلما فركت عينيّ ولم أجد وطناً.

أرشيف فلسطين الشباب