"الوفائية" أو فن الوفاء
محمد أبو سل

"المدرسة الفنية الوفائية" (فن الوفاء) هي مدرسة أو حركة أو حتى طفرة فنية.. المصطلح ارتجالي على غرار الانطباعية

، والتجريدية، التعبيرية.. المقالة للتسجيل والوقوف عند هذا النوع من الفن.

 

كأي مدرسة فنية تتكون وتبنى عندما يبادر فنان بطرح ما.. ويؤمن بطرحه فنانون آخرون، حتى تحدث حالة فنية، ما أن انتشرت واتسعت وبقيت تتطور.. حتى تصبح مدرسة. فيأخذ نتاجها حصته البصرية بين باقي الفنون.

الوفائية.. فن من فنون الآن (The Art Now) حيث يصبح الفن  رد فعل أسرع من "الجرائدية" بمعناها الإيجابي، أي أسرع من وتيرة تناول وسائل الإعلام تسجيل الوقائع والأحداث باستخدام الوسائط والتقنيات المعاصرة.

"الوفائيون".. الظاهر أنهم ينتمون إلى فناني الحروب والثورات والذين ظهرت أعمالهم مع أحداث (الربيع العربي) في العقد الحالي.. في بعض المناطق العربية.

يجتمع الفنانون على ثيمة واحدة ومفهوم محدد جداً، مثل تسليط الضوء على نجم سريع الظهور وغالباً هو "شهيد" أو "شهيدة"، "مصاب" أو "مصابة" غالباً من جيل الشباب في موقف أو حالة خاصة جداً. اجتمعوا على شيء غير منصوص أو متفق عليه وبلا تكليف ولا انقياد لضوابط أو  معايير محددة، أي إنه لا يوجد "قيّم" أو "منظّم" (No Curator, No curating, No organizer)، وإنما هو ممارسة فنية نابعة من إيمان واندماج مع الأحداث التي أنتجت هؤلاء النجوم.. في موقف يتجلى فيه الوفاء لهؤلاء الملهمين والأبطال. الوفاء بإعادة رسم وجوههم وأجسادهم ومكونات أخرى لها ارتباط بهم كتخليد النبلاء في العصور الوسطى.

 

"الوفائية العالمية"

يمكن الاستشهاد بحالة الوفاء للفنان "فان غوخ"، حيث أنتج العديد من الفنانين المعاصرين اعمالاً تجسد لوحاته باستخدام تقنيات وأدوات معاصرة مثل الجولات ثلاثية الأبعاد "Tour 360" التي تضع المشاهد في نفس الأجواء التي كان يعيشها "فان غوخ" حينما كان يرسم أعماله.

 

كما انتجت اعمال متحركة بتقنية "Animation" والتي أعطت صورة أكثر تفاعلية وحيوية وطاقة وفسرت الغاز لوحاته من خلال إدخال عنصر الدراما، واعتمدوا في هذه التفاصيل الى نصوص النقد الفني التي كتبت في أعماله.

 

فوارق

الفارق بين فن الوفاء "الوفائية" (Fulfillmizm) ولم أجد مصطلح دقيق بالإنجليزية عدا هذا المصدر من اللغة.. و "فن الفن" (Art of Art): أن الأخير، جاء في مفاهيم ومخرجات مختلفة: فتارة أحلّ الفنانون المعاصرون محل الفنانين من المدارس التاريخية وأعادوا صياغة أعمال خالدة تحت مبدأ القياس حتى طرحوا نفس الأعمال حيث يمكن إعادة قراءتها بشكل معاصر. وتارة أخرى دمجوا اساليبهم وتوجهاتهم مع أعمال خالدة من أجل اللعب على ذاكرة المتلقي.. ولا تزال تطرح مخرجات هذه المدرسة بمفاهيم ووسائط متجددة دوماً.

نعود للفارق، وهو أن فنون الوفاء، جاءت لتلبي وتحقق أحلام فنانين قد رحلوا وتمنوا انجاز أعمال كانت ضمن مخططاتهم وتحضيراتهم، فبعد رحيلهم حقق أصدقائهم وزملائهم الفنانين تلك الأمنيات، كنوع من الوفاء.. نفذوا تلك الأعمال بمصداقية ومثابرة وايثار في عدم اكتراث للطاقات والجهود التي ستبذل.

 

استشهاد

سأتناول عدد من الفنانين والأعمال الفنية المنجزة على سبيل المثال وليس الحصر، أعمال أنتجت لتعبر عن الوفاء لشخصيات رحلت رمياً برصاص القناصة في أحداث مسيرات العودة على مناطق الشريط الحدودي المحتل في الأراضي الفلسطينية من قبل كيان إسرائيل.

قدم الفنان "أسامة سبيتة" من فلسطين عمل ينتمي إلى "فنون الأرض" (Land Art) وبالتحديد "فن تشكيل الرمال" (Sand Art) لخارطة عملاقة لفلسطين كتحقيق أمنية للفنان الشهيد الراحل "محمد أبو عمرو" الذي تمنى أن ينجز هذا العمل قبل رحيله.. مع العلم بأن "أبو عمرو" كان من هواة هذا النمط وتلك التقنية.

 

كما وقدم الفنان "سبيتة" عملاً آخر كوفاء للمصور الشاب الشهيد "ياسر مرتجى" الذي تمنى تصوير مدينة غزة من الجو.. فقام بعمل منحوتة رملية عملاقة ظهر فيها المصور الشهيد وله جناحين كبيرين.. في وفاء وتقدير لحلمه.

 

 

من ناحية أخرى قدّم الفنان بلال خالد عملاً لملامح المصور "ياسر مرتجى" مرسوماً بتقنية تطبيقات أجهزة الهواتف الذكية والقلم الإلكتروني.. كان العمل جاهزاُ وحاضراً قبل اهتمام وسائل الإعلام.. والشاهد هو تسلح الفنان بأدوات سريعة تمكنه من إنجاز عمله وهو يرتاد المقهى كالمعتاد.

 

 

 

كما وقدم "بلال" عملاً لصورة جسد الطفل "محمد أيوب" وهو يقابل الأرض حين سقط برصاصة في رأسه، اكتشف بلال حين تفقد صورة للشهيد، وجود رمز مرسوم على بنطاله بقلم الحبر الأزرق يحمل حرف اسمه وحرف آخر تتوسطهم أيقونة وسهم المحبة.. فقرر "بلال" خطف الأنظار وإبراز هذا الحب المخبأ على بنطال "أيوب" كنوع من البوح والوفاء لهذا الحب الذي حكم عليه بنهايته ذاك اليوم.

 

 

"رزان النجار"..

الوجه الأكثر ظهوراً في أعمال الفنانين.. وصاحبة الوفاء الأكبر من الفنانين.. تلك الفتاة المسعفة التي اغتيلت اثناء اسعافها للجرحى برصاصة اخترقت سترتها وقلبها الرحيم.. "رزان النجار" الأيقونة التي حرّكت أقلام وريش مآت الفنانين من حول العالم، والتي لا تزال تشغل خاطر الفنانين والكتاب والسينمائيين.. الكثيرون أحبوا أن يوفوا رزان حقها.. الشاهد هنا أن تلك الحالة اتسعت من الدائرة المحلية الى دائرة العالمية، وخاصة لدى جيل (Social Media) حتى بدأت تظهر أساليب ورؤى مختلفة.

 

كما ولا تزال نتاجات متعددة ومختلفة حول الوفاء لرموز وشهداء مسيرات العودة في قطاع غزة، تناولت عدة شخصيات كشخصية الشهيدة "وصال الشيخ خليل"، والشهيد الفنان "محمد أبو عمرو" وغيرهم من الذين أصبحوا نجوم وأيقونات بعد الاهتمامات الكبيرة التي حظيت بها قضاياهم ومواقفهم

التصويت

أضف تعليق

شروط التعليق

"فلسطين الشباب" تنظر لتعليقاتكم وآرائكم بكل أهمية، وتعتبرها إغناء لموقعنا، ولذلك نتمنى التقيد بشروط التعليق:

- أن يكون التعليق ذا علاقة مباشرة بمضمون المادة الكتابية أو البصرية.
- أن يطرح التعليق رأياً من شأنه أن يفتح باباً للنقاش.
- التقيد بالآداب العامة بأن لا يحتوي التعليق تجريحاً أو شتائم أو قدحاً وذماً.
- أن لا يتضمن التعليق أية إشارات عنصرية أو طائفية أو حزبية.
- أن لا يتعدى عدد الكلمات 200 كلمة كحد أقصى.
- أن لا يحتوي التعليق على أية مادة ترويجية أو دعائية.