كمن يستمر في خسارة روحه
محمود الشاعر

[ 1 ]

إلى الخَيبة

وجدتكِ تحت عين الضَوء، داخل مِرآة مكسورة في العتمة

مُزهرة، تُهدين فراغ الأيام ورود

 

تَرسمين العالم لأبنائكِ بحواف لا يُبصرها النور.

 

[ 2 ]

إلى الخَراب

كم احتمالاً للابتسامات في وجهك وأنت تسألُ الرُكام عن مدينته ؟

كم شوكةً تحملُ في ذراعك وأنت تمدها لمصافحة الغد ..؟

قليلٌ من تفاصيلك تَكفي لوحةً نبحثُ داخلها عن ذاكرتنا

كثيرٌ من تفاصيلك تحرسها الصدمة.

 

[ 3 ]

إلى الوقت

في الناحية الأخرى منك يَدٌ ترتعشُ كُلما بَدت الحُفرة ملائمةً لدفن كُل الطيور التي مرَّ ظلها فوق قلبي.

 

[ 4 ]

إلى الذاكرة

عند أول الحب أنقرُ رأسكِ كعصفورٍ يَلتقطُ منكِ الفرح

عند أول الليل ملامحكِ مدينةٌ فارغةٌ يَغسلها المَطر

بهدوءٍ أسحبُ نفسي نحوكِ، الحياةُ فيكِ بُستانُ الضَحكِ المُبكي.

 

 

 

[ 5 ]

إلى روحي

لِصباح قَلبي أفتح نافذةً وأُشعلُ حنيني في الهواء.

إلى جسدي

وأنتَ غارقٌ في الركض نحو حُفرتك، سأهربُ منك لأجلس في عيني طِفلةٍ ترسم.

 

[ 6 ]

إلى النهايات

تركضين تجاهنا كأنكِ جِئتِ قبل التجربة، ونركضُ حولكِ كمن يَستمرُ في خسارةِ روحه.

أيضاً عندكِ يَصير كِلانا توأمٌ للرماد والقرارُ في حضرتكِ بيتٌ به يَستهلُ الشاعر قصيدته.

 

غزة

التصويت

أضف تعليق

شروط التعليق

"فلسطين الشباب" تنظر لتعليقاتكم وآرائكم بكل أهمية، وتعتبرها إغناء لموقعنا، ولذلك نتمنى التقيد بشروط التعليق:

- أن يكون التعليق ذا علاقة مباشرة بمضمون المادة الكتابية أو البصرية.
- أن يطرح التعليق رأياً من شأنه أن يفتح باباً للنقاش.
- التقيد بالآداب العامة بأن لا يحتوي التعليق تجريحاً أو شتائم أو قدحاً وذماً.
- أن لا يتضمن التعليق أية إشارات عنصرية أو طائفية أو حزبية.
- أن لا يتعدى عدد الكلمات 200 كلمة كحد أقصى.
- أن لا يحتوي التعليق على أية مادة ترويجية أو دعائية.