حافة
منذر جوابرة

إن القفز من مرحلة التعبير إلى مرحلة التخيّل، تخضع لرؤية تتجاوز فيها الآنيّ إلى القراءة الشاملة

والمحتملة، وهي بناء تصورات تعيد تفكيك المترادفات والمصطلحات التقليدية إلى احتمالات أوسع، وإلى هدم المعنى العاطفي وبناء البعد المنطقي أيضاً، بغية إحداث شروط حياة أفضل.

 

وكما أشار نيتشة إلى موت الإنسان، فإننا نراه الآن في النزاع قبل الأخير الذي سينتج عنه إما موته، أو عودته إلى الحياة بشغف وجموح لإستشراف المستقبل.

إن قيامي بمزج  أعمالي الفنية السابقة في فن اللوحة والتي أُنتجت في أعوام مختلفة، وإعادة بنائها عبر قصقصتها وتشريحها وغربلتها ثم إعادة تجميعها؛ ساهم في تحريرها من زمنها  ومن موضوعها الذي ولدت وهي تحمله ويحملها، كرد فعل على الأحداث والسياقات الشاملة الصادمة التي عصفت بنا، إن كانت سياسية أو فنية أو اجتماعية أوغير ذلك. ما يضعنا أمام مسألة إعادة بناء  ثقافة  الذاكرة، وفي مواجهة أخلاقية بين  عملية البناء على أسس الماضي دون تدخل، أو ضرورة التدخل الواعي  لإعادة الهدم والبناء لتسجيل القفزات اللازمة للخروج من أزمة المكان والزمان.

التصويت

أضف تعليق

شروط التعليق

"فلسطين الشباب" تنظر لتعليقاتكم وآرائكم بكل أهمية، وتعتبرها إغناء لموقعنا، ولذلك نتمنى التقيد بشروط التعليق:

- أن يكون التعليق ذا علاقة مباشرة بمضمون المادة الكتابية أو البصرية.
- أن يطرح التعليق رأياً من شأنه أن يفتح باباً للنقاش.
- التقيد بالآداب العامة بأن لا يحتوي التعليق تجريحاً أو شتائم أو قدحاً وذماً.
- أن لا يتضمن التعليق أية إشارات عنصرية أو طائفية أو حزبية.
- أن لا يتعدى عدد الكلمات 200 كلمة كحد أقصى.
- أن لا يحتوي التعليق على أية مادة ترويجية أو دعائية.